اخر الاخبار :

اعلان نتائج طلبة مرحلة البكلوريوس في قسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية... الاسبوع القادم اعلان نتائج طلبة الماجستير في قسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية ... صدر العددالسادس من المجلة العراقية لتكنولوجيا المعلومات عن الجمعية العراقية لتكنولوجيا المعلومات

الجمعة، 11 ديسمبر، 2009

الحاجة إلى المعلومات الصناعية في شركات القطاع المختلط في العراق

الحاجة إلى المعلومات الصناعية في شركات القطاع المختلط في العراق / رضا علي حسين الخزرجي .-رسالة ماجستير:الجامعة المستنصرية ،1995

حوسبة عمليات التزويد والفهرسة والإعارة في المكتبات الجامعية باستخدام نظامD.B.I

حوسبة عمليات التزويد والفهرسة والإعارة في المكتبات الجامعية باستخدام نظامD.B.I / خلود علي عريبي العزاوي .-رسالة دبلوم عالي:الجامعة المستنصرية ،1991

الإشارات الببليوغرافية للرسائل التي أجازتها كلية الآداب في الجامعة المستنصرية

الإشارات الببليوغرافية للرسائل التي أجازتها كلية الآداب في الجامعة المستنصرية / خلود علي عريبي العزاوي .-رسالة دبلوم عالي :الجامعة المستنصرية ،1992

التشريعات المكتبية في العراق:دراسة تحليلية

التشريعات المكتبية في العراق: دراسة تحليلية / خالدة عبد الله .- ماجستير: الجامعة المستنصرية ،2000

الخميس، 10 ديسمبر، 2009

استخدام الأوعية السمعية والبصرية في مؤسسات التعليم العالي واتجاهاتها الحديثة

استخدام الأوعية السمعية والبصرية في مؤسسات التعليم العالي واتجاهاتها الحديثة / حسن رضا النجار .-أطروحة دكتوراه :الجامعة المستنصرية ،1999

الاثنين، 7 ديسمبر، 2009

تقويم مجموعات هندسة الحاسبات في مكتبة كلية الهندسة

تقويم مجموعات هندسة الحاسبات في مكتبة كلية الهندسة / ثناء شاكر حمودي .-رسالة ماجستير:الجامعة المستنصرية ،2002

دراسة حاجات الباحثين لمصادر المعلومات في مجال الاقتصاد

دراسة حاجات الباحثين لمصادر المعلومات في مجال الاقتصاد / ثناء ليلو .-رسالة ماجستير: الجامعة المستنصرية ،2001

تقويم الخدمة المرجعية في المكتبات المركزية للجامعات العراقية:دراسة تحليلية مقارنة

تقويم الخدمة المرجعية في المكتبات المركزية للجامعات العراقية:دراسة تحليلية مقارنة / جنان محمد عباس الدليمي .-رسالة ماجستير:الجامعة المستنصرية ،1995

الاتجاهات الموضوعية للباحثين الفيزيائيين العراقيين:دراسة تحليلية باستخدام مصادر المعلومات

الاتجاهات الموضوعية للباحثين الفيزيائيين العراقيين:دراسة تحليلية باستخدام مصادر المعلومات / جنان صادق الدوري .-أطروحة دكتوراه : الجامعة المستنصرية،1998

دراسة واقع استخدام المصغرات الفيلمية في وكالة الأنباء العراقية:دراسة تقويمية

دراسة واقع استخدام المصغرات الفيلمية في وكالة الأنباء العراقية:دراسة تقويمية / جعفر حسن جاسم الطائي 0-رسالة ماجستير :الجامعة المستنصرية ،1994

تصميم نظام نص مترابط للمعلومات القانونية العسكرية في العراق للفترة(1971-1999(

تصميم نظام نص مترابط للمعلومات القانونية العسكرية في العراق للفترة(1971-1999(/ بشرى كمال طه الجبوري 0-أطروحة دكتوراه :الجامعة المستنصرية ،2002

دور المكتبة المدرسية في تنمية الميول القرائية عند التلاميذ في المدرسة الابتدائية

دور المكتبة المدرسية في تنمية الميول القرائية عند التلاميذ في المدرسة الابتدائية / بدور صادق جابر الكواز 0-رسالة ماجستير:الجامعة المستنصرية ،1998

قواعد المعلومات الطبية في المؤسسات الحكومية في الموصل:الاستخدام والإفادة

قواعد المعلومات الطبية في المؤسسات الحكومية في الموصل:الاستخدام والإفادة / بديعة يوسف 0-رسالة ماجستير:الجامعة المستنصرية ،2000

قواعد المعلومات الطبية في المؤسسات الحكومية في الموصل:الاستخدام والإفادة

قواعد المعلومات الطبية في المؤسسات الحكومية في الموصل:الاستخدام والإفادة / بديعة يوسف 0-رسالة ماجستير:الجامعة المستنصرية ،2000

الجمعة، 4 ديسمبر، 2009

خدمات مركز المعلومات والمعرفة العلمية

خدمات مركز المعلومات والمعرفة العلمية / أنعام زاير جاسم 0-رسالة ماجستير :الجامعة المستنصرية،2001

خدمات المعلومات في مراكز البحوث في الجامعات العراقية

خدمات المعلومات في مراكز البحوث في الجامعات العراقية / آمال عبد الواحد عبد الرحمن 0-رسالة ماجستير:الجامعة المستنصرية ،1993

التخطيط لبناء نظام تسويق المعلومات الزراعية في العراق

التخطيط لبناء نظام تسويق المعلومات الزراعية في العراق / أمل فاضل عباس 0-أطروحة دكتوراه:الجامعة المستنصرية ،1999

سلوك المستفيدين في البحث عن المعلومات لدى طلبة الدراسات العليا في أقسام اللغة الإنكليزية

سلوك المستفيدين في البحث عن المعلومات لدى طلبة الدراسات العليا في أقسام اللغة الإنكليزية/ بشرى عبد الوهاب .-رسالة ماجستير:الجامعة المستنصرية ،2000

خدمات المعلومات في المكتبة الوطنية العراقية

خدمات المعلومات في المكتبة الوطنية العراقية / بشرى كمال طه الجبوري .-رسالة ماجستير ،1998

خدمات المعلومات الخاصة بالمعاقين بصريا في العراق

خدمات المعلومات الخاصة بالمعاقين بصريا في العراق / أروى عيسى الياسري .-رسالة ماجستير:الجامعة المستنصرية ،1997

تحليل الاستشهادات المرجعية في الرسائل الجامعية العراقية في مجال علم المكتبات والمعلومات

تحليل الاستشهادات المرجعية في الرسائل الجامعية العراقية في مجال علم المكتبات والمعلومات / بان اوميد رشيد 0-رسالة ماجستير :الجامعة المستنصرية ،2000

العوامل المؤثرة على عملية التكشيف: دراسة تجريبية في موضوعي الأدوية والأمراض

العوامل المؤثرة على عملية التكشيف: دراسة تجريبية في موضوعي الأدوية والأمراض / باسمة ايشو شمعون المقدسي 0-أطروحة دكتوراه:الجامعة المستنصرية ،2000

مصادر المعلومات في العلوم الطبية والهندسية:دراسة ببليومترية تحليلية للرسائل الجامعية العراقية

مصادر المعلومات في العلوم الطبية والهندسية:دراسة ببليومترية تحليلية للرسائل الجامعية العراقية / باسل محمد عبد الله الراوي 0-أطروحة دكتوراه:الجامعة المستنصرية ،1997

النتاج الفكري العراقي في مجال التراث الشعبي: دراسة تحليلية

خالدة عبد عبد الله. النتاج الفكري العراقي في مجال التراث الشعبي: دراسة تحليلية. أطروحة دكتوراه. – بغداد:الجامعة المستنصرية ،2006
تهدف الدراسة إلى التعريف بالنتاج الفكري العراقي في موضوعات التراث الشعبي، وتحليله موضوعياً وزمنياً وشكلياً، والتعرف على الباحثين و نتاجاتهم الفكرية، واستخدمت الباحثة المنهج الوثائقي في مسح وتحليل المعلومات وبناء قاعدة معلومات لمصادر النتاج الفكري مرفقة بالأطروحة في ست شاشات رئيسة الشاشة الأساسية للنظام، و لبحوث الدوريات، والكتب، والرسائل الجامعية، والبحوث المقدمة إلى المؤتمرات والحلقات الدراسية، وللدورية الكاملة.
أظهرت الدراسة عدداً من النتائج منها:
1. بلغ مجمل النتاج الفكري العراقي في مجال التراث الشعبي ( 1842 مادة) منها(1233بحثا) و(529 كتاباً) و (42رسالة جامعية)و(38 بحثاً) في مؤتمر حيث كانت البحوث أكثر المصادر إنتاجاً تليها الكتب، ثم الرسائل الجامعية وشكلت البحوث المقدمة إلى المؤتمرات اقل المواد إنتاجاً.
2. حققت مجلة التراث الشعبي إنتاجية بلغت (1027) مادة، بنسبة (55%) من مجمل النتاج
3. إن التأليف المنفرد هو السائد في بيانات المسؤولية، حقق أعلى إنتاجية وقدرها (1746) مادة بنسبة (95%) من إجمالي النتاج.
4. أعلى إنتاجية أنجزت مابين عامي1963-1982 إذ بلغت(975) مادة بنسبة (53%) من مجمل النتاج الفكري، وبمعدل عام للإنتاجية يقرب من (49) مادة في السنة.
5. صدر الجزء الأكبر من النتاج الفكري، البالغ(1233)مادة على شكل بحوث في دوريات، بنسبة(67%) من مجمل النتاج الفكري.
6. حققت موضوعات الأدب اكبر حجم من الإنتاجية بلغ(503)مواد، بنسبة(28%) من مجمل النتاج.
7. انعكاس تأثير الحروب على النتاج الفكري إذ شهد انخفاضاً مقداره (353)مادة بمتوسط قدره (18) مادة في السنة، وبنسبة(19%)من إجمالي النتاج الفكري.
8. حقق الباحث باسم عبد الحميد حمودي أكثر إنتاجية بنشر (44) مادة، والباحث جلال الحنفي بإنتاج (36) مادة، وحل ثالثاً الباحث كاظم سعد الدين بإنتاج (31) مادة.
وخرجت الدراسة بعدد من المقترحات منها:
1. الاهتمام بمجلة التراث الشعبي كرائدة المجلات المتخصصة بنشر مواد التراث الشعبي ليس في العراق والوطن العربي فحسب، بل وبمنطقة الشرق عامة,وذلك بجعلها مجلة علمية محكمة وزيادة إصداراتها بجعلها شهرية أو إصدارها كل شهرين مرة بدل من كونها فصلية.
2. تدريس مواد التراث الشعبي في الجامعات العراقية على مستوى البكالوريوس أو الدراسات العليا.
3. الاشتراك بعضوية الجمعيات العالمية، والإقليمية المتخصصة بالتراث الشعبي كمجلس الحرف العالمي التابع لمنظمة اليونسكو، ومركز التراث الشعبي لدول الخليج والجزيرة العربية.
4. إنشاء موقع على شبكة المعلومات العالمية (الانترنت) للمجلة ومواقع للتراث الشعبي العراقي تجري إدامتها باستمرار من قبل الباحثين المتخصصين.
5. إجراء دراسات تحليلية أخرى تختص بجانب من جوانب التراث الشعبي،أو بفترة زمنية محددة لقياس نموه وإنتاجيته، أو بأحد باحثيه الروّاد.

النتاج الفكري لتدريسي علم الحاسبات في الجامعات العراقية:دراسة تحليلية

لؤي حاتم خماس. النتاج الفكري لتدريسي علم الحاسبات في الجامعات العراقية:دراسة تحليلية. رسالة ماجستير، بأشراف أ.م.مصطفى مرتضى الموسوي، كلية الاداب، الجامعة المستنصرية، 2006 م.
تهدف هذه الدراسة الى التعرف على واقع النتاج الفكري الذي انجزه التدريسيون العاملون في الجامعات العراقية في مجال علم الحاسبات وتحليله للفترة الزمنية(1994- 2004)، أذ قام الباحث بمسح شامل للنتاج في المكتبات المختلفة ذات العلاقة والوسائل والادوات الببليوغرافية ، فضلاً عن استمارات وزعت لجمع البيانات على عينة من التدريسيين في الجامعات العراقية وبلغ عددهم (101) تدريسياً، وبعد جمع بيانات النتاج الفكري الصادر باللغة العربية والانكليزية على شكل مقالات في الدوريات و بحوث المؤتمرات و الكتب و الرسائل الجامعية ، تم تحليله حسب الشكل ، والموضوع، والزمان ، واللغة ، والتأليف ( مفرد و مشترك) ، وجنس المؤلفين ( ذكر و انثى )، والتعرف على سماته وماهي المعوقات والعقبات التي يواجهها ، وبناء قاعدة بيانات بالنتاج الفكري . وقد تم عرض نتائج التحليل في(29) جدولاً ،و(8) شكلاً. وقد توصلت الدراسة الى عدد من النتائج اهمها :-
1- بلغ مجموع النتاج الفكري العراقي في مجال علوم الحاسبات (768) مادة للفترة (1994 – 2004 ) موزعة حسب الاشكال الوعائية الى (525) رسالة جامعية ونسبتها (69%) و (211) بحث في دورية ونسبتها (27%) و(23) كتاب ونسبتها (3%) و (9) بحوث مؤتمرات ونسبتها (1%) .
2- ان نسبة عدد المواد الصادرة باللغة العربية يقارب النصف من النتاج، حيث تمثل(343) مادة من مجمل مواد النتاج، مقارنة مع عدد المواد الصادرة باللغة الانكليزية حيث تمثل (425) من مجمل مواد النتاج.
3- كانت سنة 2002 اكثر السنوات انتاجاً بواقع (140) مادة، اما اقل السنوات انتاجاً فقد كانت سنة 1994 بواقع (23) مادة من مجمل النتاج الفكري .


وقد خرجت الدراسة بتوصيات كان ابرزها ما ياتي:
1- دعوة الجامعات العراقية الى تسهيل اشتراك التدريسيين في مجال الحاسبات في الندوات والمؤتمرات خارج القطر وخاصة في الدول المتقدمة لاقامة التواصل بين الباحثين وفتح الافاق على مجالات البحوث المتقدمة في الاختصاص.
2- السعي الى اصدار العديد من الدوريات المتخصصة في مجال علم الحاسبات.
3- الاستفادة من امكانيات النشر الالكتروني وعمل مواقع الكترونية على الشبكة العالمية (الانترنت) لنشر البحوث العلمية .

. البحوث المنجزة في مركز البحوث التربوية والنفسية : دراسة تحليلية

سيناء شمال مصحب الدليمي . البحوث المنجزة في مركز البحوث التربوية والنفسية : دراسة تحليلية / أشراف نزار محمد علي قاسم و خولة عبد الوهـــاب القيسي. رسالة ماجستير . - الجامعة المستنصرية ،2006.

تهدف الدراسة إلى التعرف على واقع النتاج الفكري في مركز البحوث التربوية والنفسية الصادر باللغة العربية للفترة من (1966-2003) على شكل بحوث علمية وتحليله موضوعيا وزمنيا والتعرف على سماته وخصائصه ومعرفة اكثر الباحثين انتاجا للبحوث. استخدمت الدراسة المنهج المسحي – الوثائقي في تحليل المعلومات لمجتمع تألف من (596) بحثا في مجال التربية وعلم النفس توزعت على (10) مواضيع رئيسية و (41) موضوعا فرعيا، وخرجـــت الدراسة بعـــــــــــدة نتائــــــــــج اهمهـــــــــا :-

1. بلغ إنتاج البحوث أعلى مستوياته في سنة 2003 بواقع (54) بحثا وبنسبة (9,1%) من المجموع الكلي للبحوث ، اما اقل السنوات انتاجا فكانت سنتي 1967و 1999بواقع بحثين لكل سنة حيث شكلت نسبة ( 0،3%) .
2. تفوق عقد الثمانينيات في انتاجه للبحوث على العقود الاخرى ، اذ بلغ عدد البحوث فيه (178) بحثا موزعة على السنوات بنسبة (9،29%) .
3. حقق موضوع التعليم اعلى نسبة من البحوث المنجزة إذ شكل (53،8%) وبواقع 321 بحثا خلال الفترة المدروسة ، يليه موضوع علم النفــــس بواقع (201) بحثـــــا وبنسبة (33،7%) . بينما حقق موضوع علم المكتبات اقل نسبة (0،3%) من المجموع الكلي للبحوث وبواقع بحثين خلال الفترة المدروسة .

وبناءا على ماتوصلت اليه الدراسة من نتائج طرحت الباحثة توصيـــــــات عدة اهمهــــا :-
1. مراعاة التوازن الموضوعي في اعداد البحوث ، وان يعطي للمواضيع التي قل البحث فيها الاولوية ضمن الخطة السنوية للمركز.
2. تشجيع المبادرات والعمل الجماعي في اعداد البحوث ، اذ ان اعداد البحوث من قبل فريق من الباحثين يعني اشتراك الخبرات وتعددها وعدم اقتصارها على خبرة باحث واحد.
3. زيادة اهتمام المركز بالبحوث ذات العلاقة بالاحداث الجارية والبارزة في المجتمع العراقي ، والابتعاد عن التكرار والتقليد في البحوث.

خطة لتطوير المكتبات العامة في محافظة بغداد

الكعبي، منتهى عبد الكريم جاسم. خطة لتطوير المكتبات العامة في محافظة بغداد. اشراف أ. م منى محمد علي الشيخ. رسالة ماجستير، الجامعة المستنصرية، 2005م.

تهدف الدراسة الى الكشف عن الواقع الذي تعيشه المكتبات العامة في محافظة
بغداد حصراً والتعرف على طبيعة خدمات المعلومات التي تقدمها للمستفيدين
وتستعرض اوجه السلبيات والايجابيات وتحديد المعوقات ومواضع ومسببات الخلل..
وتناقـش الدراسـة مقـومات العناصر الاساسية للمكتبات العامة من حيث المبـنى
والمسـاحة والتجهيزات والعاملين والمجموعة المكتبية والتخصيصات المالية وادارة
المكتبة والتشريعات وتسعى لايجاد السبل لتطويرها وفق معايير واسس علمية.
وتكمن اهمية الدراسة في كونها تقدم دليل عمل يتضمن المعيار الكمي والنوعي
لتلك العناصر لضـمان اداء متطـور في الخدمات والانشطـة باستخدام خطوات
موزونة ومدروسة لتحقيق اهداف المكتبات العامة والارتقاء بها في ظـل التغيرات
والتطورات في تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات.
استخدم منهج المسح الميداني لملاءَمته للدراسة، اما بالنسبة لعينة الدراسة فكانت
مجموعة من المكتبات العامة في مناطق مختلفة في محافظة بغداد وتوثيقها بصـور
توضح معالم الدمار والخراب الذي لحق بها.
وجـاءت الدراسة الميدانيـة لاختبار فرضـيات البحث من جهة والتوصــل
الى الأهداف من جهة اخرى.
- واسفرت نتائج الدراسة عن :
1. افتقارجميع مباني المكتبات العامة للتخطيط المناسب في المساحة والتصميم وتبتعد عن ابسط المواصفات الهندسية والشروط العلمية والصحية.
2. غياب تكنولوجيا المعلومات المتطورة منها المعدات الالكترونية والحاسوبية والسمعية والبصرية.
3. ضعف الالتزام في تطبيق المعايير الدولية في ادارة وتنمية المجموعة وعدد العاملين المتخصصين..ونوع الخدمات المقدمة.
- وأوصت الباحثة بضرروة الاخذ بالتوصيات الواردة في الدراسة للارتقاء بالمكتبات العامة بمستوى الطموح وهي :
1. التخطيط لاعادة اعمار البنى التحتية للمكتبات العامة وفق المواصفات الهندسية والشروط العلمية والصحية.
2. ادخال تكنولوجيا المعلومات بكافة اشكالها في العمليات الفنية والخدمات العامة التي تقدمها المكتبات العامة من اجل تطوير كفاءة ومستوى هذه الخدمات والخروج بها من الدائرة التقليدية التي تعيشها.
3. تصميم نموذج مكتبة عامة متطورة لخدمة المجتمع وفق المعايير الحديثة.

العلاقات العامة في المكتبات المركزية الجامـعيـة في محافـظـة بغـداد: دراسـة تحليـليـة مـقارنـة

هناء شاكر عباس آل عكَاب. العلاقات العامة في المكتبات المركزية الجامـعيـة في محافـظـة بغـداد: دراسـة تحليـليـة مـقارنـة/ أشراف أ.م غنية خماس صالح .ـ رسالة ماجستير . الجامعة المستنصرية ، 2006.
تهدف الدراسة الى التعرف على واقع العلاقات العامة ووسائل الاتصال المستخدمة فيها. في المكتبات المركزية الجامعية في بغداد وهي : المكتبة المركزية لجامعة بغداد، المستنصرية ، التكنولوجية والنهرين. واستحداث وحـدة للعلاقـات العامـة فـي هـذه المكتـبات.
اتبع المنهج الوصفي (المسحي) في الدراسة وجمعت البيانات من خلال المقابلة وثلاث نماذج للاستبيان وزعت على كل من الأمناء العامين وعلى رؤساء الأقسام والوحدات الإدارية وعلى طلاب الدراسات العليا في المكتبات قيد الدراسة والبالغ عددهم (233). وتم تحليل إجابات العينة وقد استخدمت النسب المئوية في التحليلات الإحصائية وخرجت الدراسة بنتائج من أهمها:
1- هناك ضعف في المفهوم العلمي للعلاقات العامة في المكتبات المركزية الجامعية حيث ان مكتبة مركزية جامعية واحدة فقط توجد فيها وحدة للعلاقات العامة وهي المكتبة المركزية لجامعة بغداد.
2- ان عمل العلاقات العامة يدخل ويتغلغل في جميع الأنشطة والخدمات التي تقدمها المكتبات المركزية الجامعية لذا فهي بأمس الحاجة إلى إدارة او قسم او شعبة للعلاقات العامة من اجل جمع وضم جميع أنشطتها تحت سيطرتها ورعايتها.
3-أكدت الإدارة العليا لكل من المكتبة المركزية لجامعة بغداد، والمستنصرية، والتكنولوجية والجمهور الداخلي والخارجي للمكتبات الأربعة ضرورة وجود قسم للعلاقات العامة في المكتبات المركزية الجامعية.
4- ان المكتبة المركزية لجامعة بغداد تأتي بالمرتبة الاولى من حيث وجود واقع للعلاقات العامة فيها والمكتبة المركزية لجامعة النهرين تأتي بالمرتبة الأخيرة حيث تنعدم العلاقات العامة فيها.
وقدمت الدراسة توصيات عديدة كان اهمها:
1- ضرورة استحداث إدارة او قسم خاص بالعلاقات العامة في المكتبات المركزية الجامعية وان يكون ارتباطه مباشرة بالأمين العام للمكتبة.
2- ضرورة منح الأمين العام العضوية الدائمة في مجلس الجامعة وضرورة الدعم والمساندة الحقيقية من قبل الإدارة العليا في الجامعات للمكتبات المركزية لجامعاتهم.
3- ضرورة التأكيد على أهمية مادة العلاقات العامة لدى طلاب قسم المعلومات والمكتبات واعتمادها كمفردة من مفردات المنهج الدراسي.
4- ضرورة إعادة النظر في ملاك الشؤون الإدارية في المكتبات المركزية الجامعية والتأكيد على بناء جهاز أداري متكامل ومتخصص موضوعياً في هذه المكتبات.

تضمنت الدراسة(28) جدولاً و(12) شكلاً و(5) ملاحق

الفهرس المترابط: دراسة تجريبية

رغد عبد الهادي جواد الشمري "الفهرس المترابط: دراسة تجريبية" أطروحة دكتوراه/ قسم المعلومات والمكتبات- كلية الآداب/ الجامعة المستنصرية، بغداد (2006).إشراف: أ. د. نزار محمد علي قاسم

تهدف الدراسة إلى تجربة تطبيق آلية النص المترابط في بناء فهرس للمكتبة المركزية للجامعة المستنصرية لان هذا النوع من النظم قادر على تقديم الروابط بطريقة سهلة الاستخدام، ويطلق على النظام الجديد تسمية الفهرس المترابط The Hyper catalog.
وقد تم استخدام برنامج Microsoft Access وبرنامج Microsoft FrontPage في بناء وتنظيم البيانات في فهرس النص المترابط وذلك من اجل توفير أسلوبين للبحث في الفهرس حيث أن برنامج Microsoft Access يتيح بناء قاعدة بيانات توفر إمكانيات البحث المعتمد علىالمنطق البولياني أما برنامج Microsoft FrontPage فيوفر إمكانية إعداد واجهة تعامل مناسبة للمستفيدين توفر الروابط إلى التسجيلات الببليوغرافية ذات العلاقة حيث يتمكن المستفيد النهائي من تنشيط تلك الروابط على شاشة التسجيلة الببليوغرافية الكاملة بوساطة فارة الحاسوب بعد إجراء عملية البحث البولياني الذي يكون كنقطة بداية لعملية البحث. وقد استخدمت العلاقات الببليوغرافية والموضوعية في بناء الروابط بين تسجيلات الفهرس ومن وسائل الربط المستخدمة المؤلف، العناوين الموحدة، عناوين السلاسل، رؤوس الموضوعات، الكلمات الدالة والإشارات الببليوغرافية. وقد أشتمل الفهرس التجريبي على عينة من الكتب والمقالات بلغ حجمها (80) كتابا و (108) مقالة.
وقد تم تقديم الفهرس لعينة من المتخصصين في مجال المكتبات والمعلومات بهدف تقويمه من خلال إجابتهم على استمارة الاستبيان وذلك بعد استخدامهم له وللحصول على تغذية راجعة لتعديل النظام وتطويره قبل وضعه بشكله النهائي. وتوصلت الدراسة إلى جملة من النتائج كما يأتي:
1- إن الفهرس المقترح يتصف بالمرونة في تصفح التسجيلات لكثرة الروابط التي يشتمل عليها كما انه يساعد على التوسع في عملية البحث من خلال تنشيط تلك الروابط.
2- يتصف الفهرس بسهولة الاستخدام.
3- يساعد على معرفة المحتوى الموضوعي للكتاب او المقالة حيث أن تسجيلاته تتضمن معلومات إضافية.
4- يفضل المستفيدون قليلو الخبرة البحث وفق أسلوب النص المترابط أما المستفيدون الأكثر خبرة فيفضلون توفير كلا الأسلوبين للبحث في الفهرس.
5- وأخيرا فانه من الواضح أن اغلب المستفيدين يفضلون استخدام الكلمات الدالة عند إجراء البحث الموضوعي لقلة خبرة اغلبهم بأسلوب البحث الذي يعتمد على الإشارات الببليوغرافية.

حوسبة خدمات الاحاطة الجارية

مؤيـد يحيـى خضــير. ((حوسبة خدمات الاحاطة الجارية)) .(اطروحة دكتوراه) بأشراف محمد عبود الزبيدي- بغداد :الجامعة المستنصرية.قسم المعلومات والمكتبات ،2006 .ص285

تسعى الدراسة الى تنفيذ تجربة لحوسبة خدمات الاحاطة الجارية والبث الانتقائي للمعلومات من خلال تحليل النتاج المتوافر من محتوى البحوث في الدوريات الهندسية والعلمية، والكتب، والرسائل الجامعية في المكتبة المركزية بالجامعة التكنولوجية لعام 2004 ، التي وردت الى المكتبة المركزية بهدف التعريف بها الى مستفيدي الجامعة التكنولوجية وهم شريحة التدرسيين والبالغ عددهم (461) تدريسياٌ والحصول على السمات الشخصية لكل تدريسي مع بيان رغبته في الاطلاع على اي مواضيع بذكر الكلمات الدالة ليتم بعد ذلك مطابقة ما موجود في مصادر المعلومات من مصطلحات تطابق رغبات المستفيد وتزويده بها بتقديم خدمة البث الانتقائي للمعلومات المحوسبة للأستفادة من امكانيات الحاسوب.
وقد تم بناء قاعدة بيانات رئيسة خاصة بمصادر المعلومات المتوفرة لدى المكتبة المركزية في الجامعة التكنولوجية والبالغة (429) بحثاٌ وكتاباٌ ورسالة جامعية ، شملت (179) بحثا منشورا في الدوريات العراقية والعربية منها (82)بحثا باللغه العربية و(97) بحثا باللغة الانكليزية. وكذلك (197) رسالة جامعية منها (29)رسالة دبلوم عال و(138)رسالةماجستير و(30)اطروحة دكتوراه. كذلك(53) كتابا في التخصصات العلمية والهندسية والصادرة جميعا عام 2004.
بلغ عدد المصطلحات التي جمعت نتيجة التحليل لمصادر المعلومات (1815) مصطلحاً. اما عدد المصطلحات التي جمعت من مستفيدي خدمة البث الانتقائي للمعلومات فبلغ (1229) مصطلحاً التي تم تحديدها من قبل التدريسيين وتم استخدام اللغة الطبيعية (الحرة) في عملية التكشيف واختيار الكلمات الدالة. باستخدام نظام WINISIS النسخة المعربة وتم اعتمادها في بناء نموذج محوسب لخدمة البث الانتقائي للمعلومات، وخدمة الاحاطة الجارية المحوسبة.
استخدم المنهج التجريبي والمنهج المسحي للدراسة وقد تم مقابلة تدريسي الجامعة التكنولوجية مع توزيع استمارة خاصة بالمستفيدين فضلا عن الملاحظة المباشرة.



وقد خرجت الدراسة بنتائج عدة منها ما يأتي:
1-لم تستثمر المكتبة المركزية الحوسبة لتوفير خدمات المعلومات المحوسبة على الرغم من الامكانيات المادية والبشرية المتوافرة فيها.
2-تبين ان نظام WINISIS من النظم التي يمكن الافادة منها لتقديم خدمات معلومات محوسبة وباستخدام اللغة العربية من دون أية مشاكل بعد اجراءات وتعليمات معينة للنظام ليقوم بتقديم الخدمة للمستفيد .
3- تبين ان جميع تدريسي الجامعة التكنولوجية لديهم الرغبة الحقيقية في الحصول على خدمة الاحاطة الجارية والبث الانتقائي للمعلومات المحوسبة وذلك لتوفر الوقت والجهد ويقلل من التكلفة الاقتصادية مع سرعة وصول المعلومات الى المستفيد.
4-ان التخطيط لتقديم خدمات معلومات محوسبة يجعل عملية الحوسبة غير عشوائية ومسبوقة بدراسات او مخططات تبين كيفية انجازها وانجاحها.
وقد توصلت الدراسة الى توصيات عدة من أهمها:
1-تكوين فريق عمل من متخصصي علم المعلومات والمكتبات للقيام بعملية تنصيب وتشغيل نظام WINISIS لتقديم خدمات معلومات محوسبة.
2- ضرورة الإفادة من تجربة المكتبة المركزية في الجامعة التكنولوجية باستخدام نظام WINISIS لتقديم خدمات الاحاطة الجارية والبث الانتقائي المحوسبة وتعميم استخدامها في المكتبات الجامعية العراقية ومؤسسات المعلومات المختلفة , مع إمكانية استخدام النظام في تقديم خدمات أخرى مستقبلا.
3-حث الباحثين على تضمين بحوثهم كلمات دالة لتوفير نقاط اتاحة متعددة منسجمة مع الافكار الواردة في بحوثهم لتسهيل عملية الاختيار على المكتبي المتخصص.

المكتبات المدرسية في مدينة بغداد :دراسة ميدانية مع نموذج مقترح مطور

عمار ابراهيم سالم. المكتبات المدرسية في مدينة بغداد :دراسة ميدانية مع نموذج مقترح مطور. - بغداد: الجامعة المستنصرية، 2006م. (رسالة ماجستير)
تهدف الدراسة إلى معرفة واقع المكتبات المدرسية في مدينة بغداد من مختلف الاوجه. وتقييم وضع المكتبات المدرسية في ظل التطورات التكنولوجية الحديثة ومدى مساهمة المكتبات المدرسية العربية والعالمية في هذا التطور مستخدمين الدراسات العربية والعالمية التي تدعم هذه الدراسة. ووضع توصيات ومقترحات تضمن تطوير المكتبات المدرسية في مدينة بغداد.
استخدم المنهج المسحي لدراسة واقع حال هذه المكتبات إذ تم اختبار عينة من هذه المكتبات تتألف من (31) مكتبة مدرسية وذلك وفق أسس ومعايير وضعها الباحث، واستخدمت أداة الاستبيان لجمع المعلومات والبيانات عن هذه المكتبات من خلال توزيعها على المكتبات المدرسية مجال البحث.
جدولت البيانات التي جمعت وعُولجت إحصائياً، وجاءت بعض النتائج المعالجة كالأتي:-
1- توافق جميع المكتبات المدرسية على ان مجموعة المكتبة تلبي متطلبات المناهج الدراسية وذلك من خلال توفر المصادر التعليمية على اختلاف انواعها التي تعمق المناهج الدراسية وموضوعتها ومفاهيمها وكانت مجموعة الكتب تنمو نمواً دورياً ومنظماً حيث توفرت حسب المواصفات والمقايس العالمية حيث كان نصيب كل طالب من (5-14) كتاب وكانت مفهرسة ومصنفة وفق الطرائق العلمية المعروفة0
2- عدم الالتزام بالمواصفات القياسية الخاصة بمباني المكتبات المدرسية في بعض المكتبات عينة الدراسة فنجد بعضها عبارة عن قاعة كبيرة صممت أساساً مكتبة مدرسية وذلك في (13) مكتبة من المكتبات عينة الدراسة والأخرى عبارة عن صف من صفوف المدرسة أو غرفة من غرف الإدارة المدرسية لم تصمم لتكون مكتبة مدرسية إنما طوعت لهذا الغرض في (18) مكتبة مدرسية من المكتبات عينة الدراسة.
3- تفتقر المكتبات المدرسية عينة الدراسة إلى وجود الأثاث والتجهيزات المتكاملة من حيث عدد الرفوف و المناضد و الكراسي إذ إنّ عددها متفاوت بين مكتبة وأخرى وقياسات هذه التجهيزات لا يتناسب مع القياسات التي وضعتها الجمعيات والهيئات الدولية الخاصة بالمكتبات المدرسية وتعاني بعض المكتبات المدرسية من قدم الأثاث الموجود لديها.
4- عدم توفر الخدمات الحديثة في المكتبات المدرسية مثل خدمة الحاسوب والانترنيت حيث ان معظم الخدمات المتوفرة هي خدمات تقليدية وليست آلية.
5- نسبة كبيرة من المكتبات المدرسية تعاني من قلة المبالغ المخصصة لها من وزارة التربية لتطوير مكتباتها وجعلها تواكب التطورات الحديثة وإنّ نسبة الصرف على شراء الكتب والمواد الثقافية الأخرى أكثر من الصرف على شراء الأجهزة والمعدات اللازمة للمكتبة كالأجهزة والمواد السمعية والبصرية التي تحتاجها المكتبة المدرسية الحديثة.
6- تعاني معظم المكتبات المدرسية المشمولة بالدراسة من قلة عدد أمناء المكتبات المدرسية الذين لديهم الخبرة والتأهيل العلمي في مجال المكتبات والمعلومات ووعي بأهمية المكتبة المدرسية ودورها في عصر تكنولوجيا المعلومات.
وقد تناولت الدراسة توصيات عدة أهمها:-
1- تخصيص مكان مناسب للمكتبة المدرسية يكون على مقربة من الصفوف في الطابق الارضي في المدارس ذات البناية الأكثر من طابق ومتمركزاً المدرسة. يستوعب اكبر عدد من الطلبة زيادة على استيعابه الأثاث والتجهيزات اللازمة التي تحقق المعايير الكاملة لمركز مصادر التعلم (المكتبة المدرسية).
2- تحويل المكتبة المدرسية من صيغتها التقليدية إلى صيغة جديدة مطورة تساير التحولات الجارية في المجالات التربوية والتعليمية والتكنولوجية من خلال العمل على توفير المواد السمعية والبصرية بأشكالها كافة مثل: أجهزة الحاسوب، وجهاز عرض الشفافيات، وجهاز الفيديو، والتلفاز، وشاشة عرض متحركة، وغيرها من الأجهزة الحديثة فضلاً عن مجموعة من البرامج التعليمية التي تساند المناهج الدراسية وتسهم في تكوين شخصية الطالب الثقافية والاجتماعية وذلك لتكون المكتبة المدرسية مركزاًَ جيداً للتعلم أو ما يسمى بمصطلح مركز مصادر التعلم.
3- توفير الميزانية اللازمة للمكتبات المدرسية وزيادة الاعتمادات المالية لمواجهة التطورات والاحتياجات اللازمة الواجب توفرها في المكتبات المدرسية .
4- ضرورة إسناد إدارة المكتبة المدرسية إلى أمين مكتبة متخصص في علم المكتبات والمعلومات وذلك لما لديه من معلومات تؤهله للقيام بالمهام الموكلة إليه على أفضل وجه وتوفير العدد الكافي من العاملين في المكتبة بما يتناسب مع أعداد الطلبة في المراحل التعليمية المختلفة وتنفيذ برامج تدريبية للعاملين في المكتبات المدرسية وجعل التكنولوجيا الحديثة محوراً رئيسياً في برامج التدريب.

التخطيط لانشاء مركز معلومات في وزارة الخارجية العراقية

مصطفى حمدي احمد .التخطيط لانشاء مركز معلومات في وزارة الخارجية العراقية .- بغداد , الجامعة المستنصرية, 2005 (اطروحة دكتوراه )

ترمي هذه الدراسةالى تقديم مخطط مقترح لتاسيس مركز معلومات في وزارة الخارجيــة العراقية , ليقوم هذا المركزبتوفير المعلومات وتنظيمهاوخزنهاواسترجاعها وبثهاالى دوائر واقسام الوزارة والباحثين فيها ومتخذي القرارات والجهات والدوائر ذات العلاقة . وقد وضف منهج دراسة الحالة للبحث في دراسة الواقع المعلوماتي الحالي لوزارة الخارجية العراقية ،من اجل الخروج بتصور علمي متكامل للتخطيط ، واقتراح مركز المعلومات الذي يلبي الاحتياجات المعلوماتية للمستفيدين منه كافة .وقد تم جمع البيانات البحثية من خلال
1- الوثائق
2- المقابلات مع العاملين في الوزارة من مختلف المستويات
3- الملاحظــة الفعلية لواقع العمل.
وقد خرجت الدراسة بنتائج كان من أهمها:-

- ضعف الوعي المعلوماتي في الوزارة ، مع غياب أية مقررات دراسية معلوماتية من مناهج معهد الخدمة الخارجية الذي يخرج أفواجا من الدبلوماسيين للعمل في الوزارة ومؤسساتها .

- البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات المتوفرة في الوزارة ، من الموارد البشرية والأجهزة والمعدات ملائمة الى حد ما ؛ لقيام مركز معلومات خاص بوزارة الخارجية ، إذا ما استكملت أمور أخرى كالتدريب وإضافة أجهزة ومعدات أخرى .


- سوف يشرف مركز المعلومات المقترح على الموقع الإلكتروني للوزارة على الانترنيت ، ويدير شبكة الأنترانيت الداخلية ، وسوف يعمل المركز أيضا على الإسهام الفاعل في تحويل الأرشيف الوثائقي الورقي المتراكم في مقر الوزارة ودوائرها الى أرشيف الكتروني ؛ سهل الإدارة ، قليل التكاليف والجهد والوقت .

-الهيكل التنظيمي لمركز المعلومات المقترح يضم عشرة أقسام هي ؛ قسم المعلومات وقسم البيانات الرقمية والتوثيق وقسم تكنولوجيا المعلومات وقسم التدريب والتطوير وقسم العلاقات العامة وقسم الاتصالات والعلاقات وقسم المكتبة وقسم الرصد الإعلامي وقسم التسويق وقسم الترجمة .
وقدمت الدراسة توصيات من اهمها :

- دعوة المسؤولين في وزارة الخارجية العراقية الى اعتماد مركز المعلومات المقترح ، ويمكن أن يتم ذلك من خلال لجنة تشكل لهذا الغرض فتدرس المقترح وتضيف إليه وتعدل فيه إذا اقتضت الضرورة ، ثم السعي الى تنفيذه بأسرع وقت ممكن من اجل مواكبة التقدم العلمي العالمي ، على أن تضم تلك اللجنة على الأقل عضوين متخصصين في مجالات علم المعلومات والعاملين في إحدى ميادينه التطبيقية .

- من الضروري أن تعمل وزارة الخارجية العراقية على استقطاب الأفراد المؤهلين في مجال المعلومات لدورهم الأساسي للعمل في مجال جمع وتنظيم وخزن واسترجاع وبث المعلومات
- السعي الى إدخال مفردات دراسية في مناهج معهد الخدمة الخارجية تركز على خصائص المعلومات الدبلوماسية واجراءآت جمعها وتنظيمها وخزنها واسترجاعها وبثها ، وذلك بالاستعانة بالمتخصصين في مجال علم المعلومات من التدريسيين العاملين في الجامعات العراقية .

الخميس، 3 ديسمبر، 2009

تدريس علم المعلومات:دراسة الارتباط الأكاديمي والإداري

تدريس علم المعلومات:دراسة الارتباط الأكاديمي والإداري/إيمان مهدي صالح الدولعي0-المجلة العراقية للمكتبات والمعلومات ، مج2/ع2 (1996)،64-82ص

تحليل نظام معلومات متكامل للإجراءات الفنية في المكتبة المركزية بجامعة

تحليل نظام معلومات متكامل للإجراءات الفنية في المكتبة المركزية بجامعة بغداد/إيمان مهدي صالح الدولعي0-مؤتمر حول المعلومات ثروة وطنية(التاسع,1994:بغداد) 0- ص211-228

مشروع الربط الشبكي المحلي وتجربة المكتبة المركزية لجامعة بغداد

مشروع الربط الشبكي المحلي وتجربة المكتبة المركزية لجامعة بغداد /إيمان مهدي صالح الدولعي 0- ندوة مؤسسات المعلومات في الوطن العربي حاضرها ومستقبلها(1993:بغداد)0-بغداد ،1995

معالجة مصادر المعلومات (الورقية واللا ورقية)عبر تقنية الاوعية المتعددة(الملتميديا)

معالجة مصادر المعلومات (الورقية واللا ورقية)عبر تقنية الاوعية المتعددة(الملتميديا). إيمان مهدي صالح الدولعي .-أطروحة دكتوراه:الجامعة المستنصرية، 2002

استخدام الدوريات العلمية في الرسائل الجامعية المجازة في كليات العلوم بالجامعات العراقية:دراسة تحليلية

استخدام الدوريات العلمية في الرسائل الجامعية المجازة في كليات العلوم بالجامعات العراقية:دراسة تحليلية/ أنغام حسين يونس 0-رسالة ماجستير :الجامعة المستنصرية،1998

تقويم النظم العاملة في المكتبات باستخدام بحوث العمليات(المكتبة المركزية بجامعة بغداد أنموذجا

تقويم النظم العاملة في المكتبات باستخدام بحوث العمليات(المكتبة المركزية بجامعة بغداد أنموذجا)/ أنعام علي توفيق الشهربلي 0-أطروحة دكتوراه :الجامعة المستنصرية،2000

تصميـم نظام خبير للأعشاب الطبية العراقية

هدى سلمان صبار العكيلي . تصميـم نظام خبير للأعشاب الطبية العراقية . أطروحة دكتوراه/ قسم المعلومات والمكتبات - كلية الآداب / الجامعة المستنصرية , بغداد (2007) .أشراف د. اوديت مارون بدران ,د. جين جليل اسطيفان.

تهدف الدراسة الى تصميم نظام خبير للأعشاب الطبية العراقية والبالغ عددها (79) عشبه والتي تم اعتمادها بناءا على الخبرات الشخصية غير الموثقة للخبراء العراقين من الصيادلة والبالغ عددهم (14) والعشابين والبالغ عددهم(26) والخبرات الموثقة في مختلف مصادر المعلومات المتوفره في المكتبات مدار الدراسة والبالغ عددها (16) مكتبة , فضلا عن ما تحتوية مؤسات آخر ذات علاقة من نماذج للوصفات العشبية .

اذ تم اعتماد تلك الاعشاب في علاج الامراض الشائعة التي تصيب الجهاز الهضمي والكبد والبالغ عددها (27) مرضا والتي تم التعرف عليها من خلال الاطباء الاختصاص والبالغ عددهم (22) طبيا.

تم اعتماد المنهج المسحى في جمع تلك الخبرات من خلال توزيع ثلاثه نماذج من الاستبيانات الاول خاص بالاطباء , الثاني بالصيادلة والثالث بالعشابين ,فضلا عن جرد ما تحتويه المؤسسات المشار اليها من مصادر المعلومات .

وثقت تلك الخبرات في نظام خبر يعرض الامراض المشار اليها والاعشاب التي تعالجها مع اعطاء المعلومات التفصيلية عن كل عشبه منها والتي تتضمن(الاسم الشائع ، الاسم العلمي ، الاسماء الاخرى ، الوصف العام ، الجزء الطبي المستخدم في العلاج والمواد الفعالة التي يحتويها ، مجال الاستخدام في العلاج الداخلي والخارجي الجرعة الدوائية وطريقة الاستخدام , المحاذير الواجب تجنبها عند الاستخدام ) .

اعتمدت لغة (فيجول بيسك Visual Basic 6) في كتابة البرنامج الحاسوبي الخاص بالنظام ,نظرا لما تتمتع به من صفات برمجيه تؤهلها لعمل تلك النظم , عرض النظام على مجموعة من الخبراء من الصيادلة والعشابين لتقويمه ومعرفة مدى استجابته لطلبات المستفيدين وتحقيقه للاهداف التي صمم من اجلها ، فكانت نيتجة التقسيم جيدة وانه نظام يلبي تلك الاحتياجات .

كما خرجت الدراسة بمجموعة من النتائج كان أبرزها:-

1- اعتراف الملاكات الطبية وأفراد المجتمع بالاعشاب الطبية وتفضيلها على الأدوية الكيميائية .
2- وجود فئة متميزه من الخبراء , وأمكانية استثمار خبرتهم لتصميم نظام خبير في مجال التداوي بالاعشاب الطبية .
3- ضعف اهتمام الجهات الرسمية بالمؤسسات ذات العلاقة (مركز طب الاعشاب , المؤسسات الاكاديمية ).
4- قلة النتاج الفكري العراقي بالموضوع في المكتبات ذات العلاقة قياسا بالنتاج الفكري العربي.
اما التوصيات التي قدمتها الدراسة ,فهي متعددة منها:-
1-ضرورة قيام الجهات الرسمية بتقديم الدعم المادي والمعنوي للباحثين والمؤسسات ذات العلاقة (مركز طب الاعشاب , المؤسسات الاكاديمية) .

قياس فاعلية استخدام الكتب العلمية والتكنولوجية في المكتبات المركزية الجامعية في بغداد

قياس فاعلية استخدام الكتب العلمية والتكنولوجية في المكتبات المركزية الجامعية في بغداد / أنعام علي توفيق الشهربلي 0-رسالة ماجستير:الجامعة المستنصرية ،1994

دراسة وتحليل واقع التطبيق العملي لطلاب قسم المكتبات والمعلومات للمرحلتين الثالثة والرابعة واعداد برنامج مقترح

أسماء راضي .دراسة وتحليل واقع التطبيق العملي لطلاب قسم المكتبات والمعلومات للمرحلتين الثالثة والرابعة واعداد برنامج مقترح / أسماء راضي 0-رسالة ماجستير:الجامعة المستنصرية ،2002

النتاج الفكري العراقي في القانون (1968-1995):دراسة تحليلية

أسماء يعقوب النعيمي.النتاج الفكري العراقي في القانون (1968-1995):دراسة تحليلية / أسماء يعقوب النعيمي 0-رسالة ماجستير :الجامعة المستنصرية ،1997

الفهرسة الوصفية للكتب العربية في المكتبات الجامعية:دراسة تحليلية

أزهار عباس كنج المختار.الفهرسة الوصفية للكتب العربية في المكتبات الجامعية:دراسة تحليلية/ أزهار عباس كنج المختار0-رسالة ماجستير:الجامعة المستنصرية ،1997

نظام استرجاع الرسائل والاطاريح الجامعية في المكتبة المركزية لجامعة بغداد - دراسة تقويمية

ميسون عدنان حامد قاسم . نظام استرجاع الرسائل والاطاريح الجامعية في المكتبة المركزية لجامعة بغداد - دراسة تقويمية / اشراف د. ضحى محمود حسين المعموري [رسالة ماجستير] الجامعة المستنصرية، 2005

تهدف هذه الدراسة الى تقويم عملية الاسترجاع الآلي للرسائل الجامعية والاطاريح في المكتبة المركزية لجامعة بغداد، وللتعرف على المشكلات والصعوبات التي تعترض المستفيدين من هذه الوحدة التي تؤدي الى الفشل في عملية استرجاع الرسائل والاطاريح الجامعية الملائمة لاحتياجات المستفيدين، ومن ثم العمل على تحسين أداء هذه العملية محاولة لدعمها بالطرق العلمية الحديثة وصولاً بها الى افضل المستويات المطلوبة.
وقد تم قياس رضا المستفيدين من الخدمة المقدمة في الفهرس الآلي في الوحدة لقياس كفاءة الخدمة من وجهة نظر المستفيدين من خلال عينة في المجتمع الكلي والذي بلغ حوالي (1118) مستفيد وقد تم اختيار عينة مجموعها (10%) من مجموع المجتمع الكلي عشوائياً وحجم العينة المختارة هو (118) مستفيد (45) طالب دكتوراه و (73) طالب ماجستير.
أما الجانب الثاني من الدراسة ولغرض التقويم هو استخدام معياري الدقة والاستدعاء في عملية الاسترجاع الآلي، وشملت الدراسة اخذ عينة تتكون من (50) مستفيداً من طلبة الدراسات العليا في اختصاص موضوع العلوم السياسية لأجراء عملية الاختبار عليهم.
أما المنهج الذي استخدم في هذه الدراسة فهو منهج دراسة حالة لتقويم خدمة محددة وهي خدمة الاسترجاع الآلي في وحدة الرسائل الجامعية في المكتبة المركزية لجامعة بغداد.
ومن أهم النتائج التي خرجت بها الدراسة هي:
1- ان عملية التحليل الموضوعي التي تجري في وحدة الاجراءات الفنية هي غير كفء فكثير من رؤوس الموضوعات المستخدمة غير مناسبة وغير صحيحة ولم تُصَغْ طبقاً لقواعد رؤوس الموضوعات حيث اظهرت الدراسة ان نسبة 30% من الرسائل والاطاريح غير المسترجعة كان بسبب الاخطاء في رؤوس الموضوعات.
2- عند تطبيق معياري الدقة والاستدعاء في عملية التقويم تبين من النتائج ان هناك نسبة استدعاء عالية جداً، وهذا يعني بالمقابل انخفاضاً في نسبة الدقة، كلما زادت نسبة الاستدعاء انخفضت نسبة الدقة في المخرجات.
3- تبين ان هناك 50% من المستفيدين أبدوا عدم رضاهم لعدم حصولهم على احتياجاتهم.
4- من معوقات الاسترجاع وجود خلل في الاجراءات الفنية الخاصة بالرسائل والاطاريح الجامعية، فهناك نسبة 48% من الفهارس برغم وجودها على الرف بسبب بطء عملية الفهرسة والتصنيف وبطء عملية اعداد البطاقات لهذه المواد وادخالها في الفهارس.

اما اهم التوصيات فهي :
1- ادخال المستخلصات للرسائل الجامعية وجعلها قابلة للاسترجاع.
2- اصدار قرار يؤكد على تسليم الاطروحات والرسائل الجامعية الى المكتبة المركزية وبشكل مطبوع مع القرص الليزري والتأكيد على القرارات الوزارية السابقة.
3- تقليص الاجراءات الفنية الخاصة بالرسائل الجامعية وتوحيد العمل وتوحيد الفهرس الخاص بالرسائل الجامعية.

التخطيط لنظام وطني للمعلومات في العراق

سهلة علوان جواد.التخطيط لنظام وطني للمعلومات في العراق .- بغداد , الجامعة المستنصرية, 2006 (اطروحة دكتوراه )

ترمي هذه الدراسة الى التعرف على واقع المكتبات ومراكز المعلومات في العراق والمتمثلة بالوزارات العراقية كافة ، من خلال الخدمات المعلوماتية التي تقدمها تلك المؤسسات لشرائح المجتمع وتقديم مقترح لتخطيط نظام ليقوم بتقديم وتوفير المعلومات لفئات المجتمع من خلال تنظيمها وخزنها واسترجاعها وبثها الى مؤسسات الدولة . وذلك باتباع المنهج المسحي والمقابلات لمنتسبيها. فضلا عن الملاحظة والمعايشة لتلك المكتبات. من اجل الحصول على الاحصائيا والبيانات ومن ثم التخطيط لانشاء نظام وطني للمعلومات في العراق . وقد خرجت الدراسة باستنتاجات كان ابرزها :
1- ظهور التقادم على مصادر المعلومات في كل انواع المكتبات بصورة عامة نتيجة لظروف البلاد.
2- ضعف خدمات المعلومات المقدمة من قبل معظم المكتبات ومراكز المعلومات وخصوصاً خدمة الاستنساخ والانترنت،بسبب انقطاع التيار الكهربائي .
3- عدم وجود الفهارس الموحدة والببليوغرافيات احدى برامج البنى التحتية للمعلومات .
4- رغم تعرض المكتبات والمراكز المعلوماتية للسلب والنهب ،لايزال هناك بنية اساسية للشروع بالتخطيط لنظام الوطني للمعلومات.
5- قدمت الدراسة عدد من المخططات الاولية يمكن تطويرها بعد الدراسة.
6- ومن توصيات الدراسة : هو مراجعة المعلومات والإحصائيات المتنوعة الواردة في هذه الأطروحة والإستفادة منها لمكتبات الوزارات والتي قد تساعد الهيئة التي ستكون مسؤولة عن انشاء النظام الوطني للمعلومات .
7- قد تكون هذه الأطروحة دليل عمل .
الكلمات المفتاحية : النظام الوطني للمعلومات – التخطيط ، النظام الوطني للمعلومات في العراق ، مراكز المعلومات - العراق ، المكتبات - العراق ، السياسة الوطنية للمعلومات .